WWW.Mohamed Turki.COM
حللت أهلاً .. ووطئت سهلاً ..
ياهلا بك بين اخوانك وأخواتك ..
ان شاء الله تسمتع معانا ..
وتفيد وتستفيد معانا ..
وبانتظار مشاركاتك وابداعاتك ..
سعداء بتواجدك معانا .. وحياك الله

WWW.Mohamed Turki.COM

هنأك الله بالقبول.. واسكنك الجنة مع الرسول..وجعل مشاركتك معنا فاتحة بهجة لا تزول..
 
الرئيسيةالرئيسية  ثانوية محمد تركثانوية محمد ترك  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بقلوب ملؤها المحبة
وأفئدة تنبض بالمودة
وكلمات تبحث عن روح الاخوة
نقول لكِ أهلا وسهلا
اهلا بكِ بقلوبنا قبل حروفنا
بكل سعادة وبكل عزة
صرح رئيس اللجنة الولائية لتسيير الخدمات الاجتماعية بالمسيلة
 أن صرف المنح المالية المتأخرة منذ سنة 2011 /2012
والخاصة بالتقاعد والارامل والايتام وكذلك تعويض العمليات الجراحية
 لفائدة الموظفين في القطاع سيتم صرفها في نهاية الشهر الجاري


في بيان صادر عن الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات
 تم فيه الإعلان على موعد تأكيد التسجيلات
وسحب الاستدعاءات بالنسبة لطلبة البكالوريا
ابتداءاً من 15 مارس 2013 إلى غاية 15 أفريل 2013

إلى كل موظفي الأسلاك المشتركة والعمال المهنيين
في تصريح للاعلام كشف وزير التربية الوطنية،
عبد اللطيف بابا احمد، عن تقليص عدد الحراس في
قاعات إجراء امتحانات الأقسام النهائية، من أجل
تمكين مرشحي البكالوريا من العمل في ظروف
أقل ضغطا، فيما سيتم رفع أجر تصحيح ورقة
امتحان البكالوريا إلى 50 دينارا


بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



المواضيع الأكثر نشاطاً
وزارة العمل تعتمد نقابة الأسلاك المشتركة لقطاع التربية
قصيدة للعمال
اضراب حداد احتجاج
أعضاء اللجنة الوطنية للخدمات الاجتماعية يتقاضون منحا جزافية!
الجزائر : الجنّ "يحتل" ثانوية في الشلف ويطرد التلاميذ!
نويوات موسى الاحمدي
كيف تواجه الامتحان
أعلام المسيلة
تصويت

شاطر | 
 

 المعذّبـــــــــون .. حرّاس المدارس في قطاع التربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
SAMIR
مــديــر الـــمـنـتـــدى
مــديــر الـــمـنـتـــدى
avatar

عدد المساهمات : 57
تاريخ التسجيل : 15/02/2013
العمر : 31

مُساهمةموضوع: المعذّبـــــــــون .. حرّاس المدارس في قطاع التربية   8/3/2013, 5:26 pm


13 ألف دينار مقابل حماية 9 ملايين مستخدم وتلميذ
60 ألف حارس يمارسون مهامَ عديدة ''والشهرية يجيب ربي''

صعب جدّا أن يبق مصير 60 ألف عامل مرهونا بـ''ورقة'' تحتوي نصّا قانونيا ليسترجعوا بها حقّهم المهضوم. نعم، هو واقع يتجرّع مرارته حرّاس المؤسّسات التعليمية منذ سنوات، يصل أقصاه، عند فئة كبيرة منهم، إلى عمر جيل كامل أيّ 30 سنة، فترة تداول خلالها 5 رؤساء جمهورية على الحكم، بـ5 وزراء على قطاع التربية، آخرهم عبد اللطيف بابا أحمد، من دون أن تحلّ مشاكلهم.

قاعدتهم في حياتهم المهنية ''نحن نوفّر الأمن لأجيال المستقبل، فوفّروا لنا الأمان لحياتنا''، وهو شعار على شكل رسالة موجّهة، بالدرجة الأولى، إلى وزارة التربية لأنهم مستخدموها، وإلى حكومة ''البلاد'' بصفتهم مواطنيها. هم حرّاس المؤسّسات التعليمية، أو بالأحرى العمال المهنيون وفق التسمية الإدارية والقانونية صنف 1، 2،3 ، همّهم الوحيد ''الإنصاف'' لا غير، باعتباره باب دخولهم إلى عالم ''العمال المحترمين''، بسبب حقوقهم المهضومة وأجورهم المتدنّية، التي تقلّ أو تساوي الأجر القاعدي المضمون.
وأفاد رئيس النقابة الوطنية للأسلاك المشتركة والعمال المهنيين، سيد علي بحاري، أن هذه الفئة تنطبق عليهم صفة ''المعذّبون في الجزائر''، وليس فقط في قطاع التربية فقط، نظرا لارتباط تحقيق مصيرهم بوثيقة حكومية، على أساس أنهم ينتمون إلى سلك ''شأنه البائس'' في جميع القطاعات الوزارية الأخرى، مشيرا إلى أنّ مهامهم الأساسية مرتبطة، بدرجة كبيرة، بدور المعلم والأستاذ والمدير، فمن دونهم تنعدم الدراسة. وقال بحاري، لـ''الخبر''، إن التعسّف الذي يمارس ضدّ حرّاس المدارس يتجاوز كلّ الحدود، فعملهم ليس مربوطا بوقت محدّد، فمثلما بإمكانه العمل لثماني ساعات، يمكنه ''الكدّ'' من 60 إلى 70 ساعة في الأسبوع، دون أن يقابلها ''منحة مرضية'' عن ''الشقاء'' المفروض عليهم قسرا، لا لسبب، حسب المتحدّث، سوى لأن مستواهم الدراسي ضعيف جدّا، وبالتالي هم عرضة للابتزاز والاستفزاز. والأخطر بالنسبة لهذه الفئة، حسب منسّقهم الوطني، أن مديري المؤسّسات التعليمية يفرضون عليهم ''أشغالا شاقة'' تتجاوز مهامهم القانونية في حراسة المدرسة، إلى تنظيفها وصيانة التجهيزات، وأبعد من هذا ''إجبارهم''، من طرف المدير، على الذهاب إلى بيت المدير للقيام بأشغال ترميم أو تركيب معدّات، وهي سلوكات تعبّر، حسب بحاري، عن مدى الاحتقار الذي وصلت إليه هذه الفئة. ويتقاضى ''المعذّبون في قطاع التربية'' مرتّبا شهريا يتراوح بين 13 إلى 19 ألف دينار، مع احتساب جميع المنح والعلاوات، والمحظوظ منهم من ترتفع له إلى 20 ألف دينار، فيحقّ له إقامة ''المأدبات'' والاحتفال ليل نهار، فهو في هذه الحال أصبح ''متفوّقا'' لكن لساعات، لأنّ ''بعبع'' الأسعار الملتهبة في مختلف المواد الغذائية الأساسية والخضر والفواكه، سيمتص هذا المبلغ في سويعات، فلا يوجد فرق بين هذه المواد في السوق، فهي لا تفرّق بين من راتبه كبير أو صغير.
وتابع بحاري، في سرده لمعاناة ''حرّاس المدارس''، أن الحكومة، بدوائرها الوزارية، أصبحت تمارس ''الكذب'' على مواطنيها ومستخدميها، ''فلا يعقل أن يصرّح مسؤولوها بأن الأجر القاعدي المضمون لن ينزل تحت 18 ألف دينار، ثمّ تجد شريحة هامة تمارس مهام جليلة، تتقاضى أقلّ من هذه العتبة بكثير''. وتنتظر هذه الفئة من الوزير الجديد، عبد اللطيف بابا أحمد، إنصافها والدفاع عنها أمام الحكومة، وحسب بحاري ''لمسنا خلال لقائنا بالوزير حسن نية واستعداده لإعطائنا حقوقنا المهضومة، وندرك تماما أنه لن يغفل عن الاستجابة لانشغالاتنا المسلّمة له في وثيقة من 10 صفحات، لم نترك فيها ولا نقطة إلا وذكرناها لنضع الوزير على المحكّ''.
وأبرز مطالب الحرّاس هي إدماجهم ضمن السلك التربوي لعلاقتهم المباشرة بالعملية التربوية، وإعادة النظر في نظامهم التعويضي، يقوم على أساس استحداث منح خاصة، نتيجة المهام المسندة كمنحة الخطر والتأهيل والمناوبة مع الرفع من قيمة المردودية وتنقيطها على 40، مثل أسلاك التربية وبأثـر رجعي من الفاتح جانفي 2008 إرساء لمبدأ العدالة. كما يلحّون على الاستفادة من منح التسخير في مختلف الامتحانات الوطنية والدورات التكوينية، على غرار أسلاك التربية المسخّرين، دون إغفال احتساب ساعات إضافية بالنسبة للذين يؤدّون أكثـر من الحجم الساعي، والأهم تحديد مهامهم لتفادي استغلالهم في مهام أخرى لا تعنينهم، فضلا عن تسوية وضعية المتعاقدين وإدماجهم عن طريق فتح مناصب جديدة ومستقرة، والحقّ في التكوين وتحسين المستوى والترقية في مختلف الرتب خلال الحياة المهنية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mohamedturki.alamontada.com
 
المعذّبـــــــــون .. حرّاس المدارس في قطاع التربية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
WWW.Mohamed Turki.COM  :: منتدى الاداريين والعمال-
انتقل الى: